منتديات بحر الإبداع الشاملة للأسرة العربية
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المصريون يترحمون على "المحمر والمشمر" في رمضان!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب الروح
الإدارة
الإدارة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 209
الجنس : أنثي
المهنة :
الهواية :
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 31/07/2008

مُساهمةموضوع: المصريون يترحمون على "المحمر والمشمر" في رمضان!   الأحد أغسطس 31, 2008 11:21 am

المحمر والمشمر في رمضان قد يصبح
قاصراً على الأسر المقتدرة فقط

القاهرة - "كان الله في عون الأسر المصرية في رمضان".. هذا هو لسان حال الخبراء الاقتصاديين المتابعين للشأن المصري.. فما إن تنجح معظم هذه الأسر في تدبير احتياجات الأيام الأولى من شهر رمضان من السلع الغذائية التي تضاعفت أسعارها عن رمضان 2007، حتى تواجه نفقات دخول المدارس المقرر يوم 20 من رمضان، وسط مؤشرات اقتصادية على ارتفاع أسعار السلع بنسب تترواح بين 20 و100%، وزيادة مصاريف واحتياجات المدارس بدورها ما بين 10 و25%. فمع اقتراب الشهر الكريم شهدت أسعار السلع الغذائية الرئيسية في الأسواق ارتفاعات متتالية خصوصًا أسعار الزيوت والدقيق والمكرونة، كما رفعت الحكومة أسعار السلع الغذائية التي تقوم بإنتاجها في مصانعها وتباع في المتاجر الحكومية الأرخص سعرا بنسب تتراوح بين 20 و40%، ما دفع مصريين للتباكي عبر الإنترنت على "زمن المحمر والمشمر والمسبك" التي اشتهرت بها عزومات رمضان، وقد تتعرض للانقراض رمضان القادم.
وتزامن ارتفاع الأسعار مع خطوات حكومية لتفادي السخط الشعبي عبر توزيعها على الأسر محدودة الدخل لسلع رمضانية مجانا، و"شنطة رمضان" التي تتضمن مجموعة من السلع الأساسية خصوصا في القرى التي رُصدت في الإحصاء الحكومي الرسمي الأخير كأفقر قرى مصر.

وتحت شعار "وداعا للمسبك والمحمر والمشمر" و"مفيش أحسن من الفول" (الغذاء الرئيسي للمصريين البسطاء)، نشرت مواقع ومنتديات إلكترونية مصرية تعليقات حول تأثير ارتفاع الأسعار على معدة المصريين قالت فيها إن معدة المواطن المصري في عام 2008 تأثرت بالمتغيرات الاقتصادية التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة، والارتفاع غير المسبوق في أسعار السلع والمواد الغذائية. وذكرت تلك المواقع أن مائدة رمضان هذا العام ستكون الأكثر تأثرا مقارنة بأعوام سابقة، وأن الطعام "المسبك" و"المحمر" و"المشمر" الذي اشتهرت به غالبية الأسر المصرية قد يصبح قاصرا على فئة قليلة من القادرين على شراء هذه السلع الباهظة الثمن.
توزيع السلع الغذائية
وقبل أيام من انطلاق الشهر الفضيل، وزع الحزب الحاكم "كرتونة" غذائية على المحتاجين قبل شهر رمضان بتكلفة تصل إجمالا إلى 15 مليون جنيه (2.5 مليون دولار)، كما أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي أنها بصدد توزيع نحو مليون و‏580‏ ألف شنطة رمضانية للأسر الفقيرة‏,‏ تضم الواحدة نحو ‏30‏ كيلو جراما من المواد الغذائية،‏ بالإضافة إلى توزيع ‏100‏ ألف شنطة مدرسية على الأسر الأولى بالرعاية ومستحقي الدعم.
كذلك قررت وزارة التضامن الاجتماعي صرف المقررات التموينية لشهر سبتمبر لجميع المستفيدين من نظام السلع التموينية والذين يزيد عددهم على ‏61‏ مليون مواطن‏ (تعداد المصريين حوالي 80 مليون نسمة) بصورة مبكرة يوم السبت 30-8-2008 قبيل بداية الشهر الفضيل.
على صعيد متصل، ذكرت صحيفة "الدستور" اليومية أمس الأربعاء أن ما يزيد على عشرة آلاف مواطن تجمعوا أمام إستاد المنصورة الرياضي شمال القاهرة أملا في الحصول على "كارتونة" المواد الغذائية التي أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي عن توزيعها على الفقراء والأرامل، وأصحاب المعاشات بمناسبة شهر رمضان، وتعرضوا لاختناقات بسبب الزحام.
ونقلت (الدستور) عن إحدى الأرامل قولها تعقيبا على المعاناة في الحصول على هذه الحقيبة الرمضانية التي تضم زجاجة زيت وكيس سكر: "أعتقد بعد ما رأيته أن الحكومة أرادت التخلص من الفقراء في محافظة الدقهلية فجمعتهم هنا للتخلص منهم جميعًا"!
ورصدت عدة دراسات اجتماعية توقعات أن تتقلص "موائد الرحمن" في رمضان هذا العام بمصر نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار السلع الغذائية وصعوبة الأحوال الاقتصادية، مقابل زيادة نصيب شنطة رمضان التي يعتبرها كثيرون أفضل وسيلة لإيصال الدعم الرمضاني لمستحقيه من الفقراء مباشرة، بدلا من الموائد التي يجلس عليها الفقراء والأغنياء وعابرو السبيل وتتكلف مبالغ مالية أكبر.
وسعت مؤسسات أهلية لتعزيز هذا الاتجاه لتوسيع فكرة توزيع شنطة رمضان على الفقراء عبر تحديد أماكن القرى الأكثر فقرا في مصر، حيث حددت دراسات قام بها المجلس القومي للمرأة مائة قرية تعاني الفقر تيسيرا على الجمعيات الخيرية لتوجيه المساعدات إليها، فيما قرر وزير الأوقاف محمود حمدي زقزوق استبدال أموال الزكاة والصدقات بعبوات مواد غذائية توزع بالقرى والمناطق الأكثر احتياجا.
10 ملايين فقير بألف قرية
ووفقا لنتائج دراسة أجراها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في سبتمبر الماضي 2007 ضمن التعداد العام لسكان مصر، عن خريطة الفقر في البلاد، تبين وجود نحو عشرة ملايين مواطن يسكنون في ألف قرية تعتبر هي الأفقر في مصر.
وأكدت أن دراسة أجريت على 4040 قرية في مصر أن أفقر مائة قرية تضم 715 ألف شخص منهم 76% يعيشون تحت خط الفقر، وأن هناك نحو 4.9 ملايين شخص يسكنون في أفقر 500 قرية 60% منهم فقراء، كما يسكن نحو 10.3 ملايين شخص في أفقر ألف قرية منهم نحو 51.8% فقراء.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ba7r.ibda3.org
 
المصريون يترحمون على "المحمر والمشمر" في رمضان!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» صور كواليس كليب نانسي عجرم الجديد"مين ده اللي نسيك"
» "الطوارئ" و"انتخابات الشورى" على صفيح ساخن
» أغرب مسجد في العالم ..... *"مسجد كأنني أكلت"*
» إسلام الممثله الأمريكيه " اليسون ويلفورد "
» من حياة سيدنا " صــــالـــــح " عليه السلام

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بحر الإبداع :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: